أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.



هل الشعور بالألم والحرقة والتنميل في قدمي له علاقة بالمستوى المرتفع لسكر الدم لدى؟
والإجابة هى أنه ربما يكون ذلك سببا. وخاصة اذا كان لديك مستوى السكر في الدم مرتفع لعدة سنوات، أو إن استمر الألم لعدة أشهر.
ناقش سبب الألم والتنميل مع الفريق الصحي الخاص بك.
وبعض الأشخاص يشعرون بانخفاض الألم في أرجلهم وأقدامهم عندما يصير سكر الدم لديهم أقرب إلى الطبيعي. وبعضهم يعاني من الألم حتى عندما يلامس غطاء السرير أرجلهم.
فإذا أحسست بذلك، فإن وضع وسادة مرنة عند نهاية السرير لكي تجعل الغطاء بعيدة عن قدميك يكون حلا لتلك المشكلة، وذلك سوف يمنحك بعض من الراحة حتى يتم التحكم وخفض مستوى السكر في الدم لديك.
واذا لم تنتهي المشكلة بواسطة التحكم في سكر الدم لديك، فإنه يمكن استعمال كريم كابسكين (مصنوع من الفلفل الأحمر الحار) علي موضع الجلد المتأثر.
وهناك بعض الأدوية النفسية والتي لها شأن في علاج مثل تلك الحالة من تأثر أعصاب مرضى السكر، ونذكر منها الكبسولات الدوائية تحت أسم Neurontin 300 mg وهى متوفرة في الصيدليات. ولكن عليك أولا مناقشة تلك الخيارات المتعددة مع فريق الرعاية الصحية الذى يشرف على علاج مرض السكر لديك.

هل لو أننى قرأت هذا الكتاب وأستوعبت ما جاء به من معلومات، فهل احتاج إلي مساعدة من أي شخص آخر لمراقبة سكر الدم المرتفع لدي؟
بالرغم من أن الكتب الخاصة بمرض السكر لها فوائد عديدة، ومقترحات مفيدة للتحكم في مستوى سكر الدم، إلا أن هناك الكثير من الأوضاع التي يحتاج فيها المرضى إلي نصيحة إضافية، وطبيبك المالج وفريق العناية الطبية الخاص بك يمكنهم عمل التالى:
  • مساعدتك في اختيار أفضل السبل في السيطرة على سكر الدم الذى تعانى أنت منه.
  • تعليمك كيفية الاهتمام بمرض السكر لديك وجعلك مواكب لأحدث أنواع العلاجات الخاصة به.
  • مساعدتك في تطوير خطة غذائية لكل عناصر التغذية التي تفيدك في هذا الصدد.
  • فحص جميع الأدوية التي تتناولها لعلاج مرض السكر والأمراض الأخرى التي تكون مصاحبة له، وذلك حتى لا تتداخل تلك الأدوية مع بعضها البعض.
  • تصميم برنامج نشاط رياضي خاص بك.
  • مراجعة سجلات مستويات سكر دمك معك وعمل مقترحات حول كيفية تحسين مستوى التحكم في سكر دمك.
  • مساعدتك في متابعة مرض السكر عندما تصاب بالمرض.

ما هي الأعراض المصاحبة لأرتفاع مستوى السكر في الدم؟
إن أعراض ارتفاع سكر الدم ربما تختلف من شخص لآخر، وحتى لدي شخص واحد، ومن يوم إلى يوم. لكن في العموم فإن الشخص المصاب بارتفاع مستوى السكر في الدم سوف ينتابه الأعراض التالية:
  • الشعور بالجوع أو العطش أكثر من المعدل الطبيعي.
  • التبول أكثر من المعدل الطبيعي.
  • يصحو في الليل مرات متعددة للذهاب للحمام.
  • الشعور بالتعب او النعاس أو الخمول وعدم النشاط.
  • لا يستطيع الرؤية بوضوح أو يري "ضبابية" عندما ينظر الي الضوء

فإذا كان لديك واحد من تلك الأعراض المذكورة بعاليه، فإنه يتوجب عليك بعمل فحوصات السكر وفوراً. ولا تتطوع بأن تعالج مثل تلك الأعراض باستعمال أنسولين إضافي ما لم تكن متأكدا من أنها نتيجة لارتفاع مستوى السكر في الدم لديك. حيث أن هناك حالات أخري تسبب أعراض مشابهة لتلك الأعراض.

ما هي الأضرار التي يمكن أن يسببها ارتفاع مستوي سكر الدم لجسدى؟
بمرور الزمن، فإن ارتفاع مستوي سكر الدم يمكن أن يسبب أضرار خطيرة لشرايين الدم، وللأعصاب في جسمك.
وينتج عن ذلك، ضعف سريان الدم الي قدميك أولا ثم يديك ثانيا، حيث ينال من الكفين، والأعضاء الحيوية الأخرى في مرحلة لاحقة.
وضعف سريان الدم لهذه الأعضاء الهامة يزيد من مخاطر للاصابة بالعدوي، وحدوث مشاكل بالقلب، والجلطة المخية، وحدوث العمي، وبتر القدم أو الساق كلها، وأخطار مرض الكلي.
بالإضافة إلي إمكانية فقد الإحساس في قدمك، أو ألم زائد مع تنميل في قدميك وساقيك.
وتضرر قدمك يمكن أن يحدث نتيجة لإصابات طفيفة، وربما لم تكن تدركها أو تنتبه إليها.
وفي النهاية فإن تلف الشرايين الدموية والأعصاب معا يمكن أن يؤديا إلي مشاكل جنسية يصعب معالجتها.
ولكل هذه الأسباب، فإنه يتوجب عليك، ومن باب أولى عمل جهود فعالة وايجابية لتجنب حدوث ارتفاع مستوى السكر في الدم لديك.

لماذا يكون مستوى جليكوسليت الهيموجلوبين HbA1c مرتفع لدى حتى عندما يكون معدل مستوى السكر في دمى في الحدود الطبيعية؟
ربما يكون قياس معدل مستوي سكر الدم لديك علي أساس ما قبل الوجبة الغذائية، وبينما يكون ذلك دائما جيداً فإنه لا يأخذ في الحسبان مستوي سكر الدم لديك بعد تناول الطعام.
وربما يرتفع السكر في دمك بصورة غير متوقعة بعد تناولك الوجبة الغذائية، وذلك بسبب إما أنك لم تأخذ الكمية الكافية من الأنسولين، أو أن جرعة الأنسولين لا تتناسب مع طبيعة الوجبة.
ولكي تتأكد أن ذلك هو السبب في ارتفاع جليكوسليت الهيموجلوبين لديك، فيمكنك قياس مستوى السكر في الدم لديك بعد ساعتين من الإفطار، والغداء، والعشاء، ولعدة أيام متتالية، وذلك بالإضافة الي قياس مستوى سكر الدم لديك أيضا قبل تناول الوجبات.
فإذا كان سكر الدم لديك أكثر من 200 مليجرام/دسي لتر بعد ساعتين من تناول الوجبة، فإن هذا يعتبر مرتفعاً جدأً. بالإضافة إلي ذلك فربما يكون سكر دمك مرتفع أثناء الليل عندما تكون نائماً.
ولكي تتأكد من ذلك فيمكنك أن تصحو الساعة 00: 4 صباحاً عدة مرات خلال أسبوع لكي تختبر مستوى السكر في الدم لديك.
وعند الساعة 00: 4 صباحاً فإن سكر الدم المرتفع لأكثر من 150 مليجرام/دسيلتر يعتبر مرتفع جداً.
استمر في اختبار سكر دمك بعد ساعتين من تناول الوجبات، وعند منتصف الليل مرة في الشهر، لتتأكد من أنه ليس لديك ارتفاع سكر الدم الغير متوقع في تلك الأوقات.

كيف يمكنني تقييم سكر الدم لدي عندما يعمل طبيبي قياس الهيموجلوبين 1 HbA1c مرة واحدة فقط كل ستة أشهر؟
يمكنك استخدام نتائج مراقبة مستوى الجلوكوز في الدم للتنبؤ بمعدل الهيموجلوبين (اتش بى HbA1c) لديك.
وهنا نوضح لك نتائج مثال لقياس سكر الدم في كل أسبوع.
أوجد المعدل الذى يناسب أرقامك في الجدول المذكور بأسفله.
أقرأ مستوى جلوكوسيليت الهيموجلوبين (اتش بي HbA1c).
وهذا قد يعطيك فكرة عن المدي الذى وصلت إليه، وقبل أن يقيسه طبيبك.
ولربما يكون سكر الدم لديك مختلف قليلاً إذا كان المعدل الطبيعي لفحص قياس الهيموجلوبين أ يختلف عن ما لدينا هنا في الجدول.
وإن معدل الهيموجلوبين أ الطبيعي لدينا هو 4.5-6.5%.
أوجد معدل فحص الهيموجلوبين أ الطبيعي لديك، واستخدمه في مراجعة هذا الجدول.
فإذا كنت مصابا بمرض السكر من النوع الأول، فإنه يتوجب عليك أن تجري اختبار للهيموجلوبين أ ، على أن يتم ذلك كل ثلاثة أشهر.



لماذا يرتفع مستوى السكر في دمي قبل تناول وجبة العشاء عندما استعمل الأنسولين العادى قبل الطعام، والأنسولين من نوع NPH في المساء؟
معدل جرعات الأنسولين العادى تستمر فقط من 4 الي 6 ساعات.
وبما أن الزمن بين تناول وجبتى الغذاء والعشاء غالبا ما يكون بين 6 أو 7 ساعات، فإنه ليس من المستغرب أن كمية الأنسولين قد استنفدت قبل تناولك لوجبة العشاء مما يؤدى بالتالى إلى أرتفاع مستوى السكر في الدم لديك قبل تناول وجبة العشاء.
وإن حمية الأنسولين المثالية يجب تكون مرنةً للسماح لأي تغيرات تطرأ في جدولك اليومي. إذ يمكنك عمل ضوابط لتصحيح المتأرجحات الغير طبيعية في سكر دمك، والتي تنتج من أسباب غير معلومة.
وإن الحمية التي وصفتها شائعة جداً، لكن كثير من الأفراد وجدوا ان عدم تناول الأنسولين المتوسط أو طويل الفعالية خلال اليوم يحد من المرونة التي يكونون عليها.
وكما تشاهد فإن حميتك لا تتماشي مع ارتفاع سكر الدم قبل العشاء.
لذا ينبغى أن تتحدث مع فريق الرعاية الصحية الخاص بك عن هذه المشاهدات التي تلاحظها تنمو، ومن ثم يمكنهم اقتراح طرق لمنعها.

لماذا يكون سكر الدم الصباحي لدي عادة أكثر ارتفاعاً في اليوم؟
السبب في ارتفاع سكر الدم الصباحي ربما يتعلق بمقدار الفترة الزمنية التي يشملها الأنسولين لتلبية حاجة جسمك الليلة الفائتة.
ولدي كثير من الأفراد فإن الأنسولين من نوع (ان بي اتش NPH) يعتبر قليل الفعالية لأنه ربما يستمر لمدة من 6-8 ساعات فقط. وهذا بدوره لا يعتبر أمر كافي للمحافظة علي مستويات سكر الدم بصورة جيدة الليلة السابقة اذا تناولت أنسولين (ان بي اتش) وقت تناول العشاء.
حاول تغيير حقنة (ان بي اتش) المسائية على أن تأخذ وقت النوم.
وإذا لم يحدث هذا التغيير تأثير ملحوظ، فإنك تحتاج إلي أنسولين أطول فعالية، مثل (الترلنت البشري).
وكثير من الأفراد الذين يستعملون حقنتين من الترلنت البشري لكل يوم (إضافة الي الأنسولين العادى قبل كل وجبة) يجدون تحسن في سكر دمهم الصباحي. أو ربما تحتاج الي زيادة الجرعة لتري ما اذا كان لديك انخفاض ملموس في المساء.
افحص سكر دمك بين الساعة 00: 2 و 00: 4 صباحاً. وإذا بدأت يومك بمستوى سكر الدم أقرب إلى الطبيعي، فإن هذا يعتبر المفتاح الأفضل لطريقة التحكم في سكر الدم.

تأثير الأنواع المختلفة الزمنى من الأنسولين بالتقريب.



هل يلزمني أن آخذ جرعات عالية من الأنسولين العادى عندما يكون سكر دمي مرتفع ؟
بالنسبة للبالغين، فإن سكر الدم المرتفع لا يحتاج بالضرورة إلي جرعات كبيرة من الأنسولين العادى أو الليسبرو.
فمن المعقول أن تضطر إلى زيادة جرعة الأنسولين عندما يكون مستوى السكر في الدم لديك مرتفع، إلا أن زيادة الجرعة العادية ما بين 1 أو 2 وحدة فقط قد تكون بعيدة الاحتمال لتخفيض سكر دمك بسرعة كبيرة.
وفي الحقيقة فإن التأثير الرئيسي من تناول جرعات كبيرة من الأنسولين العادى هو أن هذا النوع من الأنسولين يعمل لفترة طويلة من الوقت. ومثال على ذلك، فإن جرعة صباحية من الأنسولين العادى ربما تظهر لك نتيجة نقص السكر بعد منتصف الظهيرة.
أما إذا كنت تستعمل الأنسولين من نوع الليسبرو، فإنه يمكنك خفض سكر الدم لديك بسرعة بواسطة تناول جرعة كبيرة منه، لكن ينبغى الحذر من أن تتعرض لنقص مستوى السكر في الدم عند منتصف الظهيرة.

فإذا كنت تستعمل الأنسولين العادى عندما يكون سكر دمك مرتفعاً جداً فإنه عليك باتباع التالى:
  • تناول جرعتك من الأنسولين العادى فوراً
  • تناول كميات كبيرة من الماء للحفاظ على التروية.
  • أخر وجبتك التالية حتى يكون سكر دمك تحت 200مليجرام/ دسيلتر. وهذا يعني أنه ربما يجب عليك الانتظار 1 أو 2 ساعة (أو أكثر) بعد حقن الأنسولين قبل تناولك للطعام.

لماذا أصبحت مستويات سكر الدم لدى مختلفة كثيراً منذ أن تحولت الي تناول الأنسولين من نوع الألترلنت؟
واحد من أهم الأسباب أنه ربما يكون نتيجة أنك لا تجد دائما نفس التركيز من بلورات الأنسولين في المحقنة. واحد التعليمات الرئيسية التي كثيرا ما يغفل عنها المرضي عند بدأ تناول الأنسولين من نوع الألترلنت هي كيفية خلط البلورات بصورة صحيحة.
وللحصول على أفضل نتيجة يتأتى بعد رج الزجاجة بين كفيك، عليك سحب الجرعة مباشرة من الزجاجة، ودون اضاعة للوقت.
حيث أن وزن وشكل هذه البلورات يجعلها تستقر بسرعة في قاع الزجاجة. فإذا وضعت زجاجة الأنسولين الألترلنت جانبا حتى يتثنى لك أن تسحب جرعتك من الأنسولين العادي، ومن ثم عدت الي زجاجة الأنسولين الألترلنت مرة أخرى، فإن كمية الأنسولين المأخوذة ربما تختلف تماماً عن تلك التي في الجرعة التي تم سحبها مباشرةً.

ماذا أفعل عندما يقترب موعد وجبتي، ومستوى سكر الدم لدى لا يزال فوق 240 مليجرام/ دسي لتر؟
سكر الدم المرتفع قبل الوجبة يخبرك بان كبدك قد صنع كمية كبيرة جداً من الجلوكوز وتحتاج الي تخفيض، بمعنى أخر أنها إشارة الي أنك في حاجة إلي تناول الأنسولين.
وبسبب ان الأنسولين يأخذ زمن لإمتصاصه من تحت الجلد، وزمن إضافي أخر لتخفيض إنتاج جلوكوز الكبد، لذا فإننا نقترح عليك أن تأخذ جرعتك العادية من الأنسولين، ثم الانتظار لمدة من 60-90 دقيقة (بدلا من 30-45 دقيقة المألوفة) لكي تأكل وجبتك التالية. ومن شأن ذلك أنه يسمح لمستوي السكر في دمك بالانخفاض نحو المعدل الطبيعي قبل ان تأكل.
وإن منح الأنسولين الأفضلية للعمل والتأثير على زيادة مستوى السكر في الدم، فإن الهدف من وراء ذلك هو ليس بغرض خفض مستوى السكر في الدم قبل الأكل، ولكن بغرض أن يستعيد التحكم في سكر الدم المرتفع أصلا.
والبديل عن ذلك هو تناول أنسولين (ليسبرو) بفترة تتراوح ما بين 15-30 دقيقة قبل تناول وجبتك، وهو قادر على أن يخفض سكر الدم لديك بسرعة أكبر من الأنسولين العادى.

كيف يمكننى أن أنام متأخرا في نهاية الأسبوع وبدون أن أصحي لأجد أن سكر الدم لدى مرتفع؟
إذا أردت ان تنام متأخر حتى الساعة 00: 10 أو 00: 11 صباحاً مثلا فإن عليك ضبط منبهك علي الساعة 00: 6 صباحاً.
اذهب إلى الحمام، افحص مستوى السكر في دمك. فإذا كان سكر الدم لديك مرتفع، فعليك أن تتناول 2-4 وحدة من الأنسولين العادى، وذلك أثناء رغبتك في النوم لفترة أطول من الوقت، بغرض أن ينخفض سكر الدم لديك ببطء. وإذا كان سكر دمك منخفض أصلا، فإنه يجب عليك تناول شيء من العصير أو الحليب.
أما إذا كان سكر دمك طبيعي فتناول 1 أو 2 وحدة من الأنسولين العادي وعد الي النوم.
وهذا الجدول في الأعمال الذى تم ذكره قد استفاد منه كثير من الأفراد، وكثيراً منهم لم يتذكروا حتى أنهم قد صحوا الساعة 00: 6 صباحاً وتناولوا الأنسولين.

كيف افحص بعجل سكر دمي عندما أصحو في الصباح؟
أفحص مستوى السكر في دمك فوراً عندما تصحوا من النوم وقبل القيام بأي نشاطات صباحية، مثل دخول الحمام، أو الحلاقة، أو وضع المكياج. والسبب في ذلك أنه إذا كان سكر دمك منخفض، فإنه يمكنك عندئذ تناول بعض العصير أو الحليب.
أما إذا سكر الدم لديك مرتفع، فيمكنك تناول الأنسولين فوراً وتركه يعمل علي الاقل لمدة ساعة واحدة قبل تناول الإفطار.
ومن الضروري التعود علي هذه العادة، لأنه إذا بدأت اليوم بمستوي سكر دم طبيعي قبل الإفطار، فإنه يجب عليك أن تحافظ علي هذا المستوى والتحكم فيه خلال اليوم بكل سهولة.
ومراقبة سكر الدم لديك فوراً عندما تصحو من النوم صباحا لا يحدث تغير رئيسي في أسلوب الحياة، لكنه فعال جدأ في تحسين التحكم في مستوى السكر في الدم لديك.
لماذا يرتفع مستوى السكر في الدم لدى قبل حدوث دورة الطمث، أو العادة الشهرية؟
كثير من النساء المصابات بمرض السكر لديهن تأرجح في تحكم سكر الدم خلال فترة دورة الطمث. وهناك عدة أسباب محتملة لذلك، من التغيرات في السلوك (أكل كثير من الطعام) أو حدوث بعض التغيرات الهرمونية مثل ارتفاع مستوي الأستروجين قبل بدأ الدورة بما يمكن أن يزيد احتياجاتك من الأنسولين.
والنساء الشابات يبدو أنه لديهن معدل أكثر من هذه التأرجحات في سكر الدم أثناء فترة دورتهن الشهرية، ويحتجن فيها إلي ضبط الأنسولين الخاص بهن.
أيضا فإن النساء كبار السن لديهن تأرجحات شاذة في مستويات الهرمونات، ولربما يعانين من التحدي عند التحكم في سكر الدم لديهن. وعندما تألفي إيقاع جسمك وما يهمس به إليك، عندئذ ربما تجدى أن التغيرات في احتياجات من الأنسولين تصير متنبئة من شهر الي شهر. راقبي سكر دمك باستمرار، واضبطي الأنسولين الضروري أثناء دورة الطمث.

لماذا يحدث لي ارتفاع في مستوى الجلوكوز في الدم لدى بعد علاج ردة فعل انخفاض السكر؟
هناك ثلاثة عوامل ترفع مستوى السكر في دمك، بعد حدوث انخفاض مفاجئ لسكر الدم.
  • الهرمونات التي يفرزها جسمك بصورة طبيعية لمقاومة أثر انخفاض مستوى السكر في الدم، فهي ترفع ببطء مستوي سكر الدم.
  • الغذاء الذي تتناوله حتما سوف يرفع من سكر الدم لديك، وكثير من الأفراد المصابين بمرض السكر يأكلون أو يشربون كثيراً بعد تعرضهم إلي انخفاض سكر الدم.
  • انخفاض سكر الدم يسبب الجوع الشديد.

وكل هذه العوامل يمكن أن تسبب ارتفاع السكر لزمن يتراوح بين 2-4 ساعة أو أطول من ذلك بعد الأكل.
ومن المهم أن تشرب كمية قليلة من السوائل، ومثال ذلك (1/2 كوب) من العصير أو الحليب، أو تناول أقراص الجلوكوز المعدة لذلك، حيث يوجد بكل قرص منها ما يعادل 5 جرام من الجلوكوز، ومن ثم أعد فحص سكر الدم لديك في خلال 30 دقيقة.
وإذا أكلت كمية كبيرة من الطعام، فعليك بتناول الأنسولين العادى لمواجهة أثر تناول الزيادة من هذا الطعام.