أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.

زيت كبد سمك القد

Codfish Oil

أشتهر زيت سمك القد ( البكلاه) أو زيت كبد الحوت، بأنه يمنع حدوث الكساح أو تشوه الهيكل العظمي عند الأطفال الرضع الذين يتناولونه،

وذلك لإحتوائه علي الفيتامينات التالية:

  • فيتامين A :
    وهو يحمي القلب والرئتين من العدو بالبكتريا، أو الفيروسات المختلفة، ويقلل أو يمنع حدوث العدوى المتكررة لدي الأطفال. كما أنه يحول دون حدوث أنواع عدة من السرطان لدي الكبار، مثل: سرطان المعدة، والأمعاء، وعنق الرحم، وغدة البروستاتة، كما أنه يخفض مستوي الكولستيرول في الدم ودون حدوث مضاعفات.

  • فيتامين D :
    وهو فيتامين هام لصحة الأعصاب، ويساعد علي أن يعمل القلب بشكل طبيعي ويحسن من (أيض) أو التمثيل الغذائي للسكر في الدم.

  • فيتامين E :
    وهو فيتامين حيوي وهام لكي يحافظ علي الجسم في أن يظل يعمل بصورة طبيعية، أي أنه مفيد للأوعية الدموية، والقلب، والرئتين، والأعصاب عموما، والغدة النخامية، والجلد، والأعضاء التناسلية. 

زيت كبد الحوت يساعد علي منع حدوث دوالي الساقين، أو قروح الساقين.
كما أنه يساعد علي إبراء الحروق والجروح بسرعة. كما يقوم بعمل طبقة واقية غير مهيجة علي أسطح الجراح، والتي تحث الجلد علي تكون خلايا سليمة معوضة لما تم إتلافه من أثر الإصابة. كما أنه مفيد في علاج بعض حالات الصدفية المقاومة للعلاج بالأدوية التقليدية.

زيت كبد الحوت واثره علي حالات الروماتزم المستعصية.
عرف عن هذا الزيت أنه يعالج ويشفي من أعراض الروماتزم، وذلك منذ عام 1700م. حيث كان الأطباء بإنجلترا وبدأ من عام 1766م، يعالجون مرضي الروماتزم والنقرس، بتناول زيت كبد الحوت. ولكن في وسط عام 1800م، ظل الأطباء يعتمدون علي زيت كبد سمك القد لعلاج مرضي الروماتزم في المفاصل والعمود الفقري.
وخلال الحرب العالمية الأولي ظل الأطباء علي نفس النهج في علاج مرضي الروماتزم بهذا الزيت العجيب - زيت سمك القد - وكانت النتائج مبهرة، حيث تمت السيطرة علي الآلام والصلابات، والتورم الحاصل في المفاصل المصابة والمصاحبة للمرض.

وقد نشرت (جريدة الرابطة الطبية الوطنية الأمريكية) بحث للدكتور - أدوارد جونسن - وآخرين ذكرت فيه " أنهم حصلوا علي نتائج رائعة في السيطرة علي آلام الروماتزم، والتهاب المفاصل المزمن، وذلك بالصيام الجزئي عن الطعام، مع تناول أطعمة سهلة الهضم تقوم بتطهير الجهاز الهضمي، وتسهل من عمليات الإخراج".
ويتلخص هذا البرنامج الغذائي في تناول زيت كبد الحوت السائل علي الريق مباشرة وعلي معدة خالية، وحجب تناول أي أطعمة أو سوائل أو ماء لمدة ساعة قبل تناول وجبة الإفطار.

وقد أجري البحث علي عدد 98 من مرضي الروماتزم المزمن، أظهر 92 منهم تحسنا ملموسا بزوال أعراض هذا المرض، وبينت الفحوص المعملية للدم لديهم بأن الدم قد أصبح أكثر نقاء عما كان عليه من قبل، فقد هبطت نسب الكولستيرول ودهون الدم المرتفعة، وتحسن مستوي السكر في الدم، وقل تناول الإنسولين لهذا الغرض، كما تحسن ضغط الدم المرتفع إلي حدود النسب الطبيعية في ذلك.

وأستطرد الأطباء يقولون " لقد حدث تحسن سريع وملموس بعد تناول زيت سمك القد لهؤلاء المرضي بالروماتزم في خلال مدة المعالجة والتي ظهرت نتائجها تباعا في مدة من 3 إلي 6 أشهر من بدأ العلاج. وإذا ما قورن ذلك بالعلاج التقليدي للروماتزم، والذي قد يستغرق المدة من 6 إلي 36 شهرا حتى يؤتي بنتائج تعادل 50 % من نتائج تناول زيت كبد سمك القد بمفرده مع النظام الغذائي المتبع معه".
زيت كبد سمك القد يعالج حالات دمج العظام التليسكوبي ببعضها البعض كما في حالات الروماتزم المتقدم.
هذا ما سوف يوضحه الدكتور - جيريود كامبل - في كتابه (وطن جديد لعلاج مرضي الروماتزم). وقد ذكر الدكتور – كامبل - أن زيت كبد سمك القد، قد أبرأ المئات من مرضي الروماتزم وحقق لهم الشفاء بصرف النظر عن أعمارهم أو شدة حالاتهم.
ففي كل الحالات قد خفت حدة الآلام، وخف التورم حول المفصل المصاب في خلال أسبوع من بدأ المعالجة بهذا الزيت المبارك.
وقد زالت الآلام بعد ذلك في فترة أسبوعين من تناول هذا الزيت، وعادت الحركة الطبيعة للمفاصل من جديد في مدة 3 أسابيع من بدأ هذا النوع من العلاج.
كما أظهرت صور أشعة – X - المتتابعة للمفاصل المصابة، أن هناك تحسنا ملموسا، وأن العظام المتهتكة قد استعادت ما تلف منها في مدة من 3 إلي 6 أشهر من بدأ العلاج.
فما أصاب عظام الركبة قد عاد إلي طبيعته الأولي قبل المرض، وما أصاب العمود الفقري من دمج للعظام ببعضها البعض قد تلاشي، وعادت عظام الفقرات إلي طبيعتها السابقة من جديد، والنمو الزائد للعظام في بعض الأماكن الأخرى قد تمت السيطرة عليه وتم الإقلال منه، انتهاء بامتصاصه بالكامل من أماكن تواجده. 
وما يعتبره أطباء العظام بأنه غير مستحيل الحدوث، هو ما حدث مع تلك الحالات طريحة الفراش عند الإصابة الحادة بالمرض، حيث أظهرت تحسنا ملموسا وسريعا في فترة وجيزة لا تتعدى من 3 إلي 10 أيام من بدأ تناول زيت كبد سمك القد، حيث قلة الآلام بشكل كبير، وعادت الأمور إلي ما كانت عليه من الناحية الطبيعية قبل بدأ الإصابة بالمرض.
والأهم من ذلك، أن المقعدين في الكراسي المتحركة، أو الذين يستعملون العكازات في المشي قد تركوها جانبا وإلي الأبد.
وقد أوضح الدكتور - كامبل - بأن المرضي الذين لم يشعروا بتحسن من تناول زيت كبد سمك القد، هم الذين تعاطوا العلاج المكثف التقليدي لمرض الروماتزم، وانتهاء بحقن أبر الذهب.
وتلك المعالجات الكيميائية من شأنها أن تخل بالميزان الكيميائي للجسم، وتؤدي أيضا إلي التهاب روماتزمي مزمن بفقرات العمود الفقري في خلال السنوات الخمس الأولي من المعالجة بتلك الأدوية الضارة بالجسم.

كيف يمكن استعادة حيوية المفاصل المصابة بالروماتزم في 7 أيام؟ 
لقد أوضح الدكتور - كامبل - في كتابه بأن أنواع الأطعمة التي سوف يرد ذكرها، من شأنها أن تعمل علي إزالة كل أعراض الروماتزم من المفاصل المتضررة، بما فيها الروماتويد، والتهاب العظام في مدة 7 أيام، وأن الصيام الكامل ليوم واحد سوف يحل الكثير من المشاكل الصحية لديك.
وسنطرح الطريقة المتبعة فى السيطرة على أمراض الروماتيزم المفصلى كما قام باقتراحها الدكتور - كامبل - فى مدة 7 أيام.


وتفصيلها كالاتى:  
  • اليوم الأول:
    • الإفطار ... لا يوجد
    • الغذاء ... لا يوجد
    • العشاء ... لا يوجد

    ابتعد تماما عن جميع أنواع الطعام في هذا اليوم، وربما كل ما تحتاجه هو كوب واحد من الماء طوال ذلك اليوم من الصيام.


  • اليوم الثاني:
    الإفطار... عصير عنب أو برقوق غير محلي، أو موز
    الغذاء... كبده بقرى نصف ناضجة في الطبخ، سلاطة خضراء مع الخل وعصير الليمون، وزيت الزيتون، وبعض أصناف فاكهة الموسم.
    العشاء... صحن من الخضراوات الطازجة (فلفل أخضر، عيدان الكرفس، طماطم) وأيضا صحن من الفاكهة المشكلة مثل (التفاح، والتين، والعنب، والموز) ولكن بلا حمضيات.
    وعليك بتناول ملعقة كبيرة من زيت كبد القد مرتين في اليوم. 

  • اليوم الثالث:
    الإفطار.... خليط من الفاكهة المشكلة، مع كوب من الحليب خالي الدسم.
    الغذاء... شريحة فيليه من السمك المبخر، مع بعض الخضراوات الطازجة الغير مطبوخة مثل القرنبيط، مع كوب من الحليب خالي الدسم، مضافا إليها ملئ ملعقة كبيرة من خميرة البيرة، وأيضا ملعقة صغيرة من عسل المولاس (مستخرج من قصب السكر).
    العشاء... كبد بقري طازج، مطهى مع قليل من البصل، وأيضا سلاطة خضراء حسب التذوق مع بعض الفاكهة مثل البطيخ أو الشمام، أو فاكهة الموسم.
    وأيضا تناول 2 ملعقة كبيرة من زيت كبد القد مرتين في اليوم.

  • اليوم الرابع:
    الإفطار.. برقوق طازج أو عصير البرقوق، مع كوب من الحليب خالي الدسم.
    الغذاء.. كلاوي بتلو، طبخ خفيف علي النار، مع سلاطة خضراء، وكوب من الحليب منزوع الدسم، مضافا إليه ملعقة كبيرة من خميرة البيرة، وملعقة كبيرة من عسل المولاس.
    العشاء.. أي نوع من الأسماك، مع سلاطة سبانخ طازجة، مضافا إليها نصف ثمرة الأفاكادو مع بعض من فاكهة الموسم، وكوب من الحليب خالي الدسم.
    ولا تنسي تناول ملعقة كبيرة من زيت كبد القد مرتين في اليوم.

  • اليوم الخامس: 
    الإفطار.. كانتلوب أو أي فاكهة أخري مع كوب من الحليب قليل الدسم.
    الغذاء.. نصف ثمرة الأفاكادو، مع شرائح الطماطم، والجرجير، وكوب من الحليب خالي الدسم مضافا إليه ملعقة كبيرة من خميرة البيرة، وملعقة كبيرة من عسل المولاس للتحلية.
    العشاء.. كبد بقري طازج، مع سلاطة مشكلة، وكوب حليب خالي الدسم.
    ولا تنسي تناول ملعقة كبيرة من زيت كبد القد مرتين في اليوم.

  • اليوم السادس:
    الإفطار..عصير العنب أو البرقوق غير المحلي، سوتيه لحم بتلو، مع كوب حليب خالي الدسم.
    الغذاء.. سلاطة قرديس أو جمبري، مع الكانتالوب، أو الفاكهة الأخري، مع كوب من الحليب خالي الدسم، مضافا إليه ملعقة كبيرة من خميرة البيرة ومعها ملعقة كبيرة من عسل المولاس.
    العشاء..طبق كبير من السلاطة الخضراء المكونة من الفاصوليا المسلوقة، والخضراوات الطازجة، مع فاكهة الموسم، وكوب من الحليب خالي الدسم.
    ولا تنسي تناول ملعقة كبيرة من زيت كبد القد مرتين في اليوم.

  • اليوم السابع:
    • الإفطار.. موز شرائح، مع كوب من الحليب خالي الدسم.
    • الغذاء.. شرائح من لحم السمك مع الجزر، وبعض من فاكهة الموسم، وكوب من الحليب خالي الدسم.
    • العشاء.. طبق من الخضراوات الطازجة مع الخبز، مع فاكهة الموسم، وكوب من الحليب خالي الدسم.
    • ولا تنسي تناول ملعقة كبيرة من زيت كبد القد مرتين في اليوم.

ويجب ملاحظة التالي خلال الأيام السبعة للحمية الغذائية المتبعة:

  • تناول الماء فقط عندما تشعر بالظمأ، وبعد الماء يأتي في الأولويات، الخضراوات الطازجة ثم الفاكهة الطازجة، مع الحليب خالي الدسم أو الماء نفسه.
  • يجب الحصول يوميا علي حقنة شرجية، حتى يبدو اختبار الذرة، والكربون أو الفحم الطبي بحالة طبيعية وسليمة.

ويمكنك شراء الفحم النباتي من الصيدلية، وما عليك إلا أن تتناول 6 أقراص من الفحم بعد تناول وجبة العشاء، وتلك سوف تعمل علي تلوين البراز باللون الأسود للفحم، وأن هذا اللون الأسود ما يلبث إلا أن يختفي في صباح اليوم التالي عند الأصحاء.
بينما عند المرضي المصابين بالروماتزم المفصلي، فإن هذا اللون الأسود للفحم يظل هناك لمدة من 4 إلي 7 أيام يلون فيها براز - هؤلاء المرضي بالروماتزم - باللون الأسود للفحم.
في الليلة التالية بدلا من تناول الفحم النباتي مرة أخري، فما عليك إلا أن تتناول كوز أو كوزين من نبات الذرة الطازجة في وجبة العشاء، علي أن تتمكن من بلع بعض حبوب الذرة الطازجة سليمة وبدون مضغ.
والنتيجة أنه في اليوم التالي سوف تجد أن تلك الحبات من الذرة عالقة مع البراز، فإن لم يكن كذلك، فما عليك إلا بتناول حقنة شرجية بالماء الدافئ، لتنظيف القولون.
أستمر علي هذا البرنامج الغذائي حتى تقل الحرارة، والتورم، والألم داخل المفاصل المصابة.
ويمكن إضافة أي صنف من الأطعمة المسموح بها إلي قائمة الطعام بقصد التغيير، وذلك بعد زوال أعراض المرض من ألم، وتورم، وعدم القدرة علي الحركة.

الأطعمة الغير مسموح بها نهائيا لمرضي الروماتزم:

  •   جميع أنواع الدقيق، سواء كان كامل النخالة أو مجرد أبيض اللون.
  • جميع منتجات الدقيق من المعجنات، مثل الخبز، والتوست، والكيك، والبسكويت، والفطائر، والأسباجتي، والمكرونة، والبيتزا.
  • القهوة والشاي ومنتجات الكوكا (الكوكاكولا والبيبسي وغيره بجميع أنواعها) والبيرة، والمشروبات الكحولية.
  • السكر، والأيس كريم، والأطعمة المحلاة الأخرى بكافة أنواعها.
  • حلوي الجيلو أو الجلى، والمربات المختلفة، والمرميلاند.
  • الأغذية سابقة الصنع مثل الجيلو، والكستردة، والبودنج.
  • جميع أنواع الفاكهة المجمدة، والمحلاة.

وينبغي الحذر من تناول تلك الأطعمة، وإلا فإن أعراض الروماتزم سوف تعاود وتراوح مكانها.
ويستطرد الدكتور كامبل، قائلا: إذا سألتني عن ما هو الروماتزم، فالإجابة سوف تكون: " بأنه مرض هدام يتلف مفاصل الجسم، ناجم عن سوء التغذية السليمة، وأساسا عناصر الكالسيوم، وفيتامين (د) وعنصر اليود، وفيتامين (ب المركب) ".
ومرض الروماتزم هو بالدرجة الأولي مرض عدم الوعي بثوابت الطعام الصحي المفيد، وليس له علاج محدد ومفيد سوي العودة لتغذية تلك المفاصل المتضررة والمصابة بما يلائمها من عناصر تحسن من خواصها، وتبعد عنها سموم تلك العناصر الأخرى الضارة، مع اتباع الحمية المناسبة للحد من الأضرار المتوقعة من جراء الإصابة بهذا المرض.

والجدول التالي يبين أنواع الأطعمة المسموح بها لمرضي الروماتزم:

الخضراوات اللحوم الأطعمة البحرية الفاكهة المكسرات والحبوب
الأسبرجس البط والأوز جميع أنواع الأسماك التفاح بأنواعه اللوز>
الفاصوليا واللوبيا الدجاج التونة المشمش البندق
عش الغراب الرومي أو الحبش القرديس الكرز عين الجمل
البامية اللحم العجالي والبتلو السلمون التين الفول السوداني
البقدونس البقري اللوبستر العنب حب القرع
الفجل، واللفت الضأن   الشمام السمسم
البنجر المخ   البطيخ عباد الشمس
القرنبيط والكرنب القلب   الكمثري  
الجزر الكبد   البرقوق  
الذرة     الفراولة  
الخيار     الخوخ  
الباذنجان     النكتار  
الخس     التوت  
الفلفل الأخضر        
الأرز الخام        
البصل الأخضر        
السبانخ        
الكوسة، والقرع        
الطماطم        
الجرجير